مقاطعة حدودية جنوبية تقاضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعلانه الطوارئ لبناء الجدار

الرئيس الأمريكي
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مقاطعة حدودية جنوبية تقاضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعلانه الطوارئ لبناء الجدار، لقد حدث في غضون ساعات من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعلان عن حالة طوارئ وطنية وذلك من أجل بناء جدار على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة الأمريكية مع دولة المكسيك.

مقاطعة حدودية جنوبية

وقد رفعت سلطات مقاطعة “إل باسو” الجنوبية دعوة قضائية من أجل منع مناورات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وذلك بشأن الجدار الحدودي.

إعلان حالة الطوارئ

وقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية اليوم السبت أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحالة الطوارئ من أجل بناء الجدار قد أطلق معه ما سيكون على الأرجح موكب من العديد من القضايا وذلك في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لأن السلطات القضائية والأفراد تحاول التحدي لجهوده في تجاوز الكونغرس.

تجاوز الكونغرس

وأن هذا الإجراء الإستثنائي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسمح له بتجاوز الكونجرس وذلك من أجل الحصول على الأموال من أجل بناء الجدار، والذي يرى فيه أنه حلاً من أجل الوقوف ضد ظاهرة الهجرة الغير شرعية وأيضاً من أجل حماية الحدود الجنوبية من تجار المخدرات والبشر.

وقد كان الجمهوريون والديمقراطيون في الكونجرس قد توصلوا إلى تسوية بشأن هذا الجدار، وذلك في الإسبوع الماضي حيث قد تم تخصيص 1.375 مليار دولار من أجل بناء 55 سور وذلك بطول 55 ميلاً على الحدود الجنوبية، وهو أقل بكثير من المبلغ 5.7 مليار دولار الذي قد طلبه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أجل بناء 234 ميلاً وذلك من الجدران الفولاذية.

معارضة مقاطعة إل باسو

وقد إنضمت مقاطعة “إل باسو” إلى ثلاثة منظمات غير ربحية وذلك في دعوة قد رفعتها محكمة إتحادية في واشنطن، وقد قالت أن الإعلان ينتهك المفهوم الأساسي للدولة وذلك في الفصل بين السلطات وأنه سوف يضر هذا المجتمع الحدودي بلا أي داعي.

وقد قال ديفيد ستاوت مفوض مقاطعة “إل باسو” أن مجتمعه قد تضرر بسبب “الخطاب السلبي والسرد السلبي، وآيضاً الوصمة العنصرية التي ترتبط بهذا المجتمع، وخاصة من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رئيس هذا البلد”.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً